المدونة

فن الإنفوجرافيك في تسويق علامتك التجارية

الانفوجرافيك هو فن تحويل البيانات والمعلومات والمفاهيم المعقدة الي صور ورسوم يمكن فهمها واستيعابها بوضوح وبأسلوب مشوق، وهو أسلوب يتميز بعرض المعلومات المعقدة و الصعبة بطريقة سلسة وسهلة وواضحة للقارئ .

على الرغم من وجودها منذ أكثر من عقد من الزمن إلا أن أكبر العلامات التجارية مازالت تستخدمها في تصاميمها لأنها تجعل منها أكثر متعة وتجذب عدد أكبر من الجمهور، عدد كبير من الناس يبحث عن المحتوى المرئي لأنها تجعل المحتوى الممل أكثر متعة.

فهي تعمل على تغيير الطريقة الروتينية لعرض المعلومات والبيانات للناس وبالتالي هذا يساعد على تغيير استجابة الناس وتفاعلهم مع هذه المعلومات، وتعمل على عرض المعلومات والأفكار بشكل سهل وسلس، وتوصيل الأفكار المعقدة بكل بساطة.

إليك كيفية البدء في استخدامها لزيادة نمو العلامة التجارية الخاصة بك:

أولاً تجعل من علامتك التجارية مرجع للمعلومات

إن تصميم الانفوجرافيك في تسويق المحتوى  يعد أمراً رائعاً  في تسويق علامتك التجارية ونشر المعلومات. ولكن يجب أن تتأكد من صحة المحتوى في الانفوجرافيك، لأن ذلك يزيد من فرص  زيادة جمهورك، و بالتالي الاستجابة للمحتوى الخاص بعلامتك التجارية.

ثانياً يمكنك إنشاء انفوجرافيك دون خبرة في مجال التصميم

وقد تزايد إستخدام الإنفوجرافيك بشكل كبير لوجود مواقع مجانية تمكنك من تحديد قالب انفوجرافيك، كل ما عليك هو إضافة المحتوى الخاص بك، بشكل مجاني. ومن المواقع المجانية التي تتيح تصميم انفوجرافيك بطريقة السحب والإفلات Canva Infographic Maker ، Visualize ، Google Charts.

في معظم الحالات،  استخدام القوالب الجاهزة لن يقدم التصاميم المطلوبة بشكل احترافي، ولكن سيكون كافي لإيصال معلومة ما. للمشاريع الكبيرة، من الأفضل توظيف مصمم مختص، لإخراج التصميم بشكل احترافي.

ثالثاً يجعل محتواك فريد ومميز

نحن بحاجة إلى محتوى مميز ليس أكثر، اطلع على منافسيك وشاهد أنواع المحتوى التي يتم تقديمها، من المحتمل أن تجد النص طاغي على المحتوى، ما عليك إلا إنشاء محتوى أفضل، واستخدام صور أكثر.
فعلى سبيل المثال، يرشدك الانفوجرافيك على كيفية عمل خدمة ما بطريقة سهلة، بدلا من مجرد تقديم نص قد لا يفهمه الكثيرون.

لذلك في المرة القادمة، إن كنت تريد لمنشور على علامتك التجارية أن يلقى صدى، ما عليك إلا تحويل الفكرة أو النص إلى انفوجرافيك جذاب، هذا العنصر البسيط يمكن أن يجعل عدد كبير من العالم رؤية ومشاركة وقراءة منشورك المحتوى الخاص بك.

 

كيف يمكنك تحسين جودة محتوى موقعك الإلكتروني، وزيادة الأداء والفاعلية

إن عالم التسويق الرقمي يتنافس بشكل متزايد، والمحتوى الإبداعي هو من يدعم نجاحه، مما يدفع المسوقين الرقميين والناشرين إلى زيادة حجم محتوى الموقع قدر الإمكان، خاصة المحتوى الجيد المفيد الذي يجذب عدد المتابعين الذين قد يصبحوا عملاؤك مع الوقت.

لكن كن حذراً لأن المنافسين سينهجون نهجك، لذلك إحرص قدر الإمكان على المحافظة على محتوى منافس، يصعب تقليده وإجعل أفكارك مميزة.

في ما يلي بعض النصائح التي ستساعدك في تحقق جودة محتوى مميزة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، و الإنترنت ككل:

أولاً ضع أهدافاً ملموسة

قد يبدو لك الأمر بديهيا وسهلاً بالنسبة لشركة ما، ولكننا كثيرا ما نرى فشل الشركات في تطبيق أهدافها الشاملة عند بدء برنامج المحتوى الخاص بها، من الضروري التخطيط لمحتوى موقعك على الويب حول الأهداف التي تريد تحقيقها.

ثانياً إبحث جيداً قبل إمساك القلم

كل كاتب أو موقع لديه نقاط قوة فريدة من نوعها قد لا تكون أبداً عند المنافسين تماما كما كل الأعمال التجارية، نظراً لأن تطوير المحتوى عبر الإنترنت هي عملية تعريفية تنافسية، يجب أن توضح لمنافسيك وجمهورك أين تقع الكلمات الرئيسية والموضوعات التي ستمييز محتوى موقعك على الويب، قد تستثمر الكثير من الوقت والموارد في إنشاء محتوى، ولكنك تفوت فرصة للتواصل مع المستهلكين المستهدفين، لذلك من الأفضل البحث جيدا حول ما يستهوي العملاء المستهدفين وعندها سيمكنك ذلك من إنشاء محتوى مميز يجذب عملائك ويميزك عن باقي المنافسين.

ثالثاً لا تغفل عن الاشياء الصغيرة

مثل معظم الأشياء في التسويق عبر الإنترنت، فإن إجراء تعديلات صغيرة قد يكون له تأثير كبير، قد تكون هذه التعديلات بسيطة مثل تشديد العنوان، أو استخدام عبارات وكلمات رئيسية بشكل أكثر اتساقا عبر المحتوى، لكنها ستؤدي إلى مكاسب كبيرة مع مرور الوقت.

رابعاً قم بتثبيت دور محتوى موقعك على الويب في إستراتيجيتك التسويقية

عندما تنتهي من جميع الأساسيات، يجب أن تفكر بنهج الإستراتيجية والبرنامج الذي سيتناسب مع خطة موقعك على الويب إالى جانب جهود التسويق الأخرى لمؤسستك.

لكي تنجح في تسويق ونشر المحتوى فإن ذلك يحتاج صبراً، يجب وضع خطة طويلة الأجل ونشر محتوى عالي الجودة يتوافق مع أهداف المؤسسة، عندما تقوم بذلك سيصبح محتواك أصل من أصول شركتك التي ستدعم مع الوقت في خططك التسويقية القادمة.

خامساً قم دائماً بقياس الأداء الفعلي المحقق

بغض النظر عن مقدار الجهد الذي نضعه في تطوير المحتوى، إذا لم يتم قراءة المحتوى الخاص بنا، أو لم يؤدي إلى الإجراءات المرغوبة الأخرى مثل مشاركة المستخدم للمحتوى، فإنه يعتبر بلا قيمة!

هناك العديد من الفرص التي تمكننا من قياس أداء جهود الموقع عبر شبكة الإنترنت، ويساعد في قياس التقدم المحرز مع مرور الوقت، مما يساعدك في إستخدام هذه البيانات للتحسينات المستمرة للموقع الخاص بك.

 

9 أمور لا تفعلها عند استخدام تويتر

سواء كانت صفحتك على تويتر تجارية أو شخصية، الحفاظ على تغريدات جذابة لتحظى على المتابعة يتطلب القليل من الاهتمام بالتفاصيل،  واكتساب متابعين على تويتر، ليس سهلاً مثل فقدهم، لذلك تجنب هذه الأخطاء على تويتر.

اولاً لا تفرط في النشر.

التغريد المفرط والترويج الذاتي من أكثر الأمور التي سوف تقلل عدد متابعينك، او سيتم وضعك كبريد مزعج، لا يوجد شيء أكثر إزعاجاً من إمتلاء عمود التغريدات من نفس الشخص (أو العلامة التجارية).

أمر آخر، تذكر ان تويتر يتيح لك خدمة المدونات الصغيرة، إذا كنت بحاجة إلى أكثر من 140 حرفا للتعبير عن وجهة نظرك قم بكتابته كمقال، أو عبر رابط يتم نشره على تويتر.

ليست هناك حاجة لإرسال رسائل مباشرة إلى متابعينك الجدد وشكرهم على إهتمامهم، خاصة إذا كنت تستخدم هذه الفرصة لتوجيه انتباههم إلى موقع الويب الخاص بك أو مقال معين، سترى أن المتابعين يقومون بالغاء متابعتك فورا.

ثانياً قم بتغيير صورة الملف الشخصي الافتراضية.

شبكة الإنترنت حالها كما هو الحال في الحياة الواقعية، والانطباعات الأولى غالبا ما تكون هي الاهم، وصورة ملفك الشخصي يمكن أن تحدد لهجة للمحتوى الخاص بك. لذلك قم بتغيير الصورة الشخصية الافتراضية على تويتر سواء بصورة عن علامتك التجارية أو الشخصية أو المهنية، يجب أن تكون صورة ملفك الشخصي وصورة الغلاف مناسبة وتعبر عنك.

ثالثاً لا تُسيء استخدام الهاشتاج.

عُرف رمز الهاشتاج “#” عن طريق تويتر أولا، يتم التعبير من خلاله عن الكلمات الرئيسية أو المواضيع التي تندرج ضمن علامات التبويب في تويتر، فهي وسيلة فعالة لتتبع الأحداث والمحادثات والمشاركة فيها.

ولكن قبل نشر هذه التغريدة، ابحث في نتائج الهاشتاج للتأكد من توافق النتائج، إن وجدت، مع رسالتك.

ولا تضيف الكثير من الهاشتاجات في نفس التغريدة سيجعل ذلك تغريداتك صعبة القراءة، القليل منها سوف تؤكد على الرسالة وإيضاحها جيداً.

رابعاً لا تقم بنشر نفس المحتوى على جميع المنصات.

إذا كنت تتواصل عبر العديد من الشبكات الاجتماعية، فلا تقم بنشر رسالة واحدة بنفس التقنية على جميع المنصات، وخاصة لأن كل موقع منهم يقوم بتوفر خيارات تنسيق المختلفة.

عندما تريد نشر محتوى من تويتر لموقع آخر، قم بإعادة صياغة الكلمات أو الطريقة، ضع لمساتك على الكلمات لتغير القليل من المحتوى.

خامساً قم بتدقيق إملائي و لغوي لنصوصك.

أخطاء قواعد اللغة والإملاء تقلل إلى حد كبير من تأثير المحتوى الخاص بك.

قد تاخذ منك دقيقة واحدة فقط لإعادة قراءة التغريدة وتدقيقها من الأخطاء والتأكد من جاذبية المحتوى، الأخطاء المتكررة يمكن أن تجعل المتابعين يتجاهلوا محتواك، أو حظرك! ناهيك عن السخرية من قبل متابعين قواعد اللغة على تويتر.

سادساً لا تتورط في المناقشات.

لا تتدخل في مناقشات غير مجدية على تويتر، لا توجد كلمة حاسمة أو مسلمات صحيحة أو خاطئة، كن مسالماً ولا تتدخل في حوارات ساخنة، لانك ذلك سيقلل عدد متابعيك.

سابعاً لا تكن خجولاً.

أنشر التغريدات الجذابة والملهمة فكلما كانت كذالك، زاد احتمال إعادة التغريدات والرد عليها، وبناء جمهور على الشبكة الاجتماعية.

حافظ على ملف التعريف الخاص بك كامل ودقيق ومحدث، المحافظة على كتابة التغريدات بانتظام، سيؤدي ذلك الى جذب عدد كبير من المتابعين.

ثامناً لا تتسول الإهتمام، او إعادة التغريد.

اذا كن بحاجة لذلك حقا، افعلها بطريقة لطيفة.

تاسعاً لا تستخدم تويتر كما تستخدم فيسبوك.

كل شبكة اجتماعية لديها آدابها الخاصة، والمصطلحات التي تتبع لكل منصة تختلف عن الاخرى والثقافات الفرعية مختلفة، تجنب المواضيع الشخصية بشكل مفرط، غالبا ما يتم استخدام الفيسبوك للتواصل مع الاصدقاء، اما تويتر فهو يختص بالمتابعين.

هل وسائل التواصل الاجتماعي جيدة أم سيئة؟

وسائل الإعلام الاجتماعية، وشبكة الإنترنت ككل، وفرت للناس الوصول إلى المعلومات أكثر مما كان لديهم في أي وقت مضى، أي شخص لديه جهاز محمول يمكنه البحث في أي وقت عن أي معلومة يحتاجها.

كمية المعلومات الرقمية تزيد عشرة أضعاف كل خمس سنوات، علاوة على ذلك، هناك الآن العديد من الناس الذين يتفاعلون مع هذه المعلومات، حيث أنه بين عامي 1990 و 2005 دخل أكثر من مليار شخص من جميع أنحاء العالم الى شبكة الإنترنت.

اذا ما هو الجواب؟ هل وسائل التواصل الاجتماعي جيدة؟ أم أنها لها “تأثير سلبي على المجتمع”؟

وهنا جوابي: وسائل الاعلام الاجتماعية تجني خلال ما تقوم به مثل الكثير من الأشياء الأخرى في الحياة، سواء على الانترنت أو خارج الشبكة، تحصد عبر الانترنت ما وضعت، أو ما أرادت أن تجني.

الآثار الإيجابية لوسائل التواصل الاجتماعي:

تربط الشبكات الاجتماعية ما بين الأشخاص وتجعلهم على تواصل دائم

فالبشر مخلوقات اجتماعية بطبيعتها، إلى جانب التواصل اليومي نحن بحاجة إلى أشخاص آخرين للتواصل معهم للتعرف على العالم الخارجي و تبادل الثقافات، تربطنا وسائل التواصل الاجتماعي مع أشخاص قد لا نلتقي بهم شخصيا، فشبكة الانترنت جعلت العالم قرية صغيرة، يمكنك الوصول الى أي نقطة ترغبها بالعالم، خلال دقيقة واحدة فقط.

وسائل الإعلام الاجتماعية تعطي الجميع فرصاً متساوية

لا يوجد ممن يراقبك عند نشر أي محتوى عبر ملف التعريف الاجتماعي الخاص بك، يمكنك كتابة أي شيء وأي شخص لديه فرصة لرؤيته،فقد أتاحت وسائل الإعلام الديمقراطية حقا، وأعطت الجميع وسيلة يمكن من خلالها الاستماع إلى محتواك.

وسائل الإعلام الاجتماعية يمكنها إحداث ثورة في الأعمال التجارية

تتيح وسائل الإعلام الاجتماعي للشركات الصغيرة والشركات الكبيرة الآن نفس الفرص للتحدث مع الناس، مما يتيح للشركات الصغيرة، على وجه الخصوص، العديد من الفرص الكثيرة.

قديما كان بإمكان الشركات الكبيرة فقط شراء الاعلانات وإنتشار رسالتهم، أما الان فيمكن لأي شركة مهما كان حجمها أن تأخذ مكانها على الشبكات الاجتماعية وأن تروج لنفسها بنفسها.

زيادة الشفافية

يستطيع المستهلكين الآن معرفة هل ما يقومون بدفعه من أموال لشركة ما تستحقها أم لا، مع زيادة فرص الوصول إلى كل شركة وموظفيها، والمزيد من الطرق لتبادل هذه الأفكار – الإيجابية والسلبية على السواء – تحتاج الشركات إلى أن تكون أكثر حذراً في ما يقولونه وما يفعلونه، لأن كل شيء أصبح الآن مكشوفاً للملأ وسهل الوصول إليه.

شبكات التواصل الاجتماعي تدعم التعليم
يمكن لوسائل التواصل الاجتماعي أن توفر فرص التعلم التي لم تكن متاحة في السابق، حيث يمكنك أن تتعلم كيف تفعل أي شيء كنت تسعى إليه عبر أشرطة الفيديو أو على شبكة الإنترنت، وتغيير الطريقة المعتادة في التعلم .

الآثار السلبية لوسائل التواصل الاجتماعي:       

إمكانية وجود الكثير من المعلومات المضللة والأخبار الوهمية

يمكنك أن تجد العديد من المعلومات، قد تكون هذه المعلومات حقيقية أو وهمية عبر المحتوى الاجتماعي، يمكن للناس العثور على الأخبار الحقيقية، و يمكن أن تجد الأخبار وهمية، وضعت على أنها حقيقية.

انخفاض الإنتاجية
يمكن أن يكون لوسائل التواصل الاجتماعي تأثيرات سلبية على الإنتاجية، فقد تجعلك مواقع التواصل الاجتماعي تجلس لساعات دون أن تشعر، بلا أي إنجاز يذكر.

فالناس تقوم بإستخدام وسائل الإعلام الاجتماعي عندما يكون من الجدير بها أن يقوموا بعمل أكثر أهمية، ولا يمكننا الأن أن نلوم وسائل التواصل الاجتماعي فقط، حتى قبل وجود الانترنت يضيعون الناس أوقات عملهم بما لا يجدي نفعاً!

قد توصلك وسائل الاعلام الاجتماعية إلى الإدمان

فقد تبين أن الأشخاص الذين يجلسون طويلاً على مواقع التواصل الاجتماعي قد تطور بهم الأمر الى الإدمان، تماما كإدمان الكحول أو المخدرات.

فلا يستطيعون بداية يومهم  أو الخروج من السرير بلا تفحص جميع منصات التواصل، قبل إجراء أي عمل آخر.

هذه ليست قائمة شاملة بجميع الأمور الايجابية أو السلبية بل بعضها فقط، قبل نهاية المقال سنحاول تغيير السؤال مجددا، من “هل وسائل التواصل الاجتماعي شيء جيد أم شيء سيء؟” إلى صياغة آخرى – ربما يكون السؤال الأفضل هو “كيف يمكنني استخدام وسائل الإعلام الاجتماعية بشكل أمثل؟ “

كلما نشرت أكثر ستحصل على مشاركة أكبر، هل تظن أن هذا صحيح؟

هل أنت واحد من العديد من المسوقين الذين لا يزالون يعتقدون أنك كلما نشرت أكثر على صفحتك كلما تلقيت مشاركات أفضل؟ نظرنا في البيانات لمعرفة حقيقة هذا الأمر وهل له علاقة بالوقع.

من الصعب أن نصدق أن الفيسبوك كان منصة التسويق الوحيدة منذ ما يقرب من 10 أعوام، قد نمت المنصة أضعافا مضاعفة لتصل لمليارات المستخدمين، وقد تغير الكثير من مبادئ المسوقين في ذلك الوقت.

تشير البيانات إلى أنه كلما زاد معدل نشرك على الفيسبوك، يؤدي ذلك الى انخفاض معدلات المشاركة الخاصة بك، وخاصة بالنسبة للشركات الناشئة الصغيرة، على سبيل المثال، تحصل الشركات التي يقل عدد المتابعين فيها عن 10,000 متابع، والتي تقوم بنشر أكثر من 60 مرة في الشهر، على نسبة مشاركة أقل بنسبة 60٪ من الشركات التي تنشر 5 مرات أو أقل في الشهر.

نوصي المسوقين بالتركيز على نوعية المحتوى، وليس فقط الكمية، وهذا سوف يساعدك على توفير الوقت، في الوقت نفسه يساعدك هذا على الحفاظ على ولاء المتابعين، لا تطغى على جمهورك بكثرة المحتوى على فيسبوك، وأن تكون انتقائيا حول ما تنشره وتروج له.

يمكنك قضاء وقت أكبر في إنشاء محتوى مميز ويجذب عدد كبير من المتابعين، بدلا من إنشاء محتوى لا يجدي نفعاً للجمهور ولا يلقى الصدى المطلوب.

6 أمور يتوجب عليك عدم البوح بها عبر وسائل التواصل الإجتماعي

إن وسائل التواصل الاجتماعي تغلغلت كثيرا في حياة الناس، فهي تجعلك تقوم بالإفصاح عن مكان تواجدك عبر فيسبوك عن طريق تقنية”Chick in” ، أو أن تقوم بنشر ما قمت بأكله عبر حساب انستغرام، أو ان تتحدث عبر تويتر عن غضبك حول أمر ما أو قضية سياسية معينة.

ومع ذلك، هناك مخاطر معينة من وسائل التواصل الاجتماعية التي يجب عليك إدراكها قبل القيام بنشر تفاصيلك اليومية الدقيقة، ونحن غالبا ما نغفل عنها، أنت لا تعرف أبدا من قام بمشاهدة أو تتبع نشاطك عبر وسائل الاعلام الاجتماعية، ومن يقوم بتعقب خطواتك وأعمالك.

لذلك، لدينا قائمة أمور يجب أن لا تشاركها عبر وسائل التواصل الاجتماعي سيتم ذكرها كالتالي:

أولاُ تاريخ ميلادك كاملاُ

اذا كنت تظن أن نشر معلومة كهذه لن يضرك فأنت حتماُ مخطئ، بعد البحث والتدقيق وجد أن الكثير من الناس يستخدمون تاريخ ميلادهم (حتى وإن لم يكن بالترتيب الصحيح) ككلمة مرور لحساب واحد أو أكثر، عند مشاركة تاريخ ميلادك على الإنترنت، فإنك تعطي معلومات قد تكون مفيدة للإختراق.

ثانياُ موقع تواجدك

لذلك لماذا تقوم بنشر أمر شخصي جدا كهذا عبر وسائل التواصل الاجتماعي؟ الكشف عن مكان تواجدك قد لا يكون أمر خطير جدا بالنسبة للجميع، لكنه قد يعرض البعض للمطاردة، و مواقع التواصل الاجتماعي تكشف مكانك الدقيق من خلال نقرة واحدة فقط.

ثالثاُ رقم هاتفك المحمول

مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة فيسبوك وتويتر، تشجعك على القيام بمشاركة رقم هاتفك. إذا كنت حريص حقا على القيام بذلك، أقل ما يمكنك القيام به هو تغيير إعدادات الخصوصية الخاصة بك إلى “أنا فقط”. وبهذه الطريقة، لا أحد سيعرف ما هو رقم هاتفك إلا انت.

رابعا خطة العطلة الصيفية الخاصة بك

ما الخطأ في إخبار أصدقائك أنك خارج أوروبا أو في رحلة لتايلاند؟ فكر مرة اخرى!

من خلال الكشف عن خطة عطلتك الخاصة، كأنك ترسل دعوات مفتوحة للسطو على منزلك إخبار الجميع أنك ستكون خارج المنزل لفترة،لذلك يمكنك إعادة نشر الصور المدهشة التي قمت بإلتقاطها خلال رحلتك عند العودة مرة آخرى للمنزل.

خامساُ أي أمر خاص لا تود نشره

أي شيء خاص لا تريد بعض الناس من قائمة الأصدقاء معرفتها (أو حتى أولئك الذين ليسوا على قائمة صديقك) ، ببساطة لا تقم بمشاركاتها عبر الانترنت.

حتى وان قام صديقك بمشاركتها معك، اطلب منه ازالتها على الفور.

سادساُ تفاصيل العمل الخاص بك

ليس أمر عظيم أن تقوم بمشاركة تفاصيل عملك الخاصة بك، أو تفاصيل الحصول على وظيفة أو علاوة مالية، أو ان تقوم بنشر معلومات خاصة بالعمل كمستندات للمستخدمين أو العملاء عبر وسائل التواصل الاجتماعي، هذه الأمور جميعها قد تعرضك للمساءلة.

5 أمور يجب أن توضع في خطة الأزمات لوسائل الاعلام الاجتماعي الخاصة بك

 هل لديك خطة أزمات لوسائل الاعلام الاجتماعي؟ معظم العلامات التجارية ليس لديها خطة لذلك! يتوجب عليك التفكير بالأمر حقاً!

في بعض الأحيان تخرج الأمور عن سيطرتك، وفي بعض الأحيان يمكن أن تحصل أمور سيئة لم تكن بالحسبان، المنشورات والأسرار يفترض أن تكون داخلية خاصة قد تخرج للملأ وتصبح عامة!

في أغلب الأحيان، تكمن أزمة العلامات التجارية على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث يمكن أن يكون هناك فجوة أو خطأ ما قد ينتشر وينتشر بسرعة فائقة جدا.

لذلك عندما تحدث أزمة لعلامتك التجارية، تحتاج إلى معرفة كيفية الرد الفوري، فالأزمات المدمرة يمكن أن تدمر سمعتك، بل ويمكن أن تنتشر حتى في نشرات الأخبار.

تذكر دائما ان مدير وسائل الاعلام الاجتماعية هو أيضا مدير لسمعة العلامة التجارية الخاصة بك.

تحتاج دائماُ إلى التأكد من أن لديك خطة عملية جاهزة للتعامل مع حالات الأزمات، وباعتبارنا خبراء في التسويق الاجتماعي والإدارة

قمنا بإعداد 4 خطوات أساسية للحصول على ادارة الازمات الخاصة بوسائل الاعلام الاجتماعي وجعلها تحت السيطرة.

أولاً الإكتشاف
قبل أن تتمكن حتى من البدء في العمل على قضية، عليك أن تعرف أن هناك مشكلة في المقام الأول.

من أجل إدارة حضورك في وسائل التواصل الاجتماعي بشكل فعال، يجب أن تكون مضطرا الى التكلم كثيرا عن علامتك التجارية. وهذا يعني استخدام أدوات للمؤسسة لمراقبة جميع الإشارات والتعليقات بما في ذلك علامتك التجارية.

إذا رأيت تعليقا سلبيا أو شكوى تم نشرها على إحدى صفحات ملفك الشخصي أو تعليقات متعددة حول المشكلة نفسها، فابدأ العمل على الفور.

ثانياً التحديد
تحديد ما الذي أدى إلى حدوث المشكلة؟ من شارك في هذا الخطأ؟ ماذا حدث ومتى حدث ذلك؟ بمجرد أن يكون لديك رؤية واضحة وموضوعية حول المشكلة، ثم النظر في الخطوات لإصلاحها.
تأكد من إمكانية السيطرة على الوضع، الى جانب ذلك أن كل فريق العمل في مؤسستك يمكنه ذلك، مما يتيح امكانية التعامل مع الوضع والأزمات المحتملة في المستقبل.

ثالثاُ الاعتبار (ويكون ذلك خلال أربع مراحل)

الصدى – كيف ينبغي أن تكون لهجة ردك؟ تأكد من أنه يتلائم مع نغمة الشركة بشكل عام، وأن تتناسب مع الوضع.

إذ يمكن أن تكون منفردة عن الحادث، أو تكون طفيفة، واذا كانت مشكلة خطيرة، يجب التواصل في لهجة ذات صدى كبير.

التوقيت المناسب – منذ متى حدث الحادث؟ تأكد من أن تتفاعل بأسرع ما يمكن مع الاستمرار في محاولة لتصحيح الخطأ الخاص بك.

هذا هو السبب في أهمية أن تكون فعال في كيفية اتخاذ الأمور بعيدا عن المشكلة وإعداد استراتيجية الاتصال الخاصة بك.

الدقة – ما هي الشبكات التي تغطيها؟ لا يجب عليك التعامل مع الموقف كما تتعامل مع نشر المحتوى؛ لا تحتاج إلى أن تكون في كل منصات التواصل،لان ذلك سيؤدي الى لفت المزيد من الاهتمام إلى المشكلة تأكد من النظر في كيفية نشر القصة، ومعالجتها بنفس الطريقة.

الشفافية – الأفضل ان يتم الإعتراف بالمشكلة، إظهار انك تحاول التعامل معها بطريقة صادقة مما يعني أن تقوم ببث صريح حول المشكلة و الإجراءات التي سيتم التعامل معها للوصول الى أفضل حل.

رابعاً الرد
الآن حان موعد الرد، منشورات وسائل الإعلام الاجتماعي الخاص بك أصبحت جاهزة، قم بنشرها على المنصات المناسبة لها.

كن مستعدا للتعامل باستمرار مع المزيد من ردود الفعل، وتنبيه فريق العلاقات العامة لاستراتيجية الاتصالات الخاصة بك بحيث يتم بث تقارير الأخبار خلال المواقع المناسبة.

ومن المفيد جدا أن تستخدم أداة إدارة المحتوى، للتأكد من أنك تتحكم في المحادثة بالشكل المناسب.

 

بمجرد وضع خطة، تأكد من تعميمه داخل مؤسستك، الجميع في التسويق والعلاقات العامة، والمبيعات يجب قراءتها.

يمكنك حتى محاولة تشغيل سيناريوهات مع فريقك، من أجل اختبار التحضير الخاص بك مع وجود خطة أزمة جيدة في مكان، والتدريب المناسب، يمكنك حينها من تجنب أي كارثة خلال وسائل الاعلام الاجتماعية.

كيف تستخدم فيديوهات الفيسبوك لزيادة معدل التفاعل

كيف تستخدم فيديوهات الفيسبوك لزيادة معدل التفاعل

لقد شهدنا زيادة هائلة في مقاطع فيديو فيسبوك في المنشورات والمشاركات، وبما أن فيسبوك كشف النقاب مؤخرا عن مقاييس جديدة لمساعدة المسوقين على فهم أداء مقاطع الفيديو الخاصة بهم، فقد ألقينا نظرة على كيفية تفاعل الأشخاص مع مقاطع الفيديو.

ما هو الوقت الذي يستغرقه فيديو الفيسبوك النموذجي؟

يصل مدة الفيديو النموذجي على الفيسبوك 44 ثانية تقريباً، كما أن هناك نسبة قليلة جدًا من التباين حول هذا الرقم. ومما يجدر الإشارة إليه أن منشورات الفيسبوك ليست المكان المثالي لنشر الفيديوهات الطويلة..

هل مقاطع الفيديو القصيرة تؤدي إلى أداء أفضل؟

الفيسبوك يوفر مقاييس قوية حول معدلات إنجاز الفيديو، ما يجعله أداة دقيقة لقياس مدى الإنجاز، لقد وجدنا أن مقاطع الفيديو التي تصل مدتها أقل من 21 ثانية قد تم تقييمها في أعلى 25٪ من حيث الاستجابة.

هذه النتيجة بديهية جزئياً، حيث أن مقاطع الفيديو الأقصر من المرجح أن يتم مشاهدتها حتى النهاية  لأنه لا يستنزف وقت المشاهد، ومع ذلك، من المهم أن يفهم المسوقون أن جمهورهم سيتجه  باستمرار نحو الفيديوهات الخاصة بك، فيجب عليهم أن تحاول جاهداً لتقديم محتوى مفيد يستحق طول مدة المشاهدة، وإلافلن تصل إلى التفاعل المطلوب.

ومما تجدر الإشارة إليه أن الفيديو هو أحد أهم أشكال الإعلانات، حيث يتم يكون المشاهد على دراية بالوقت الذي سيقضيه في مشاهدة الإعلان. أما فيما يخص الصور الثابتة يقضي الأشخاص وقتاً أطول في البحث عن صورة ملائمة لمشاركتها في حين أن فيديو مدته 30 ثانية كافً لمشاهدة ومشاركة الفيديو، وبذلك يحصل تفاعل أكبر دونما استنزاف لوقت المشاهد…

كيف يشاهد الأشخاص مقاطع الفيديو؟

لقد جمعنا رسًما بيانياً للمساعدة في فهم سلوك المشاهد أثناء مشاهدة مقاطع الفيديو على فيسبوك بشكل أفضل. يشير الرسم البياني إلى انخفاض معدل الاحتفاظ بالمستخدم إذا لم يتناسب مقطع الفيديو مع توقعاته. ويقل معدل الخسارة كلما استقرت عملية مشاهدة الفيديو.  ويسرع  معدل الخسارة مع اقتراب المستخدم من نهاية الفيديو..

ومن المثير للاهتمام أن فيسبوك يحسب الفيديو “اكتمل” إذا شاهد المستخدم 95٪ من الفيديو؛ لأن معدل الخسارة يزيد بشكل كبير في آخر 5% من الفيديو..

كم عدد الأشخاص الذين يكملون مقاطع الفيديو؟

لقد اكتشفنا أن 57٪ من المشاهدين الذين بدأوا في مشاهدة مقطع ما يكملونه حتى النهاية. ومع ذلك قد نجد أن ما نسبته 6% غير متوافق مع هذه الدراسة.

 

كيف تحسن علامتك التجارية عن طريق الفيديو؟

  • الفيسبوك يعطي أشرطة الفيديو نسبة كبيرة من الاهتمام  في الوقت الحالي. إذا كانت علامتك التجارية قادرة على إنتاج محتوى فيديو عالي الجودة، فنحن نقترح بشدة أن تبدأ في إنتاج مقاطع الفيديو.
  • أنشئ محتوى جذاباً يستقطب جمهوراً كبيراً عند أول عملية نشر.
  • إذا كان لديك عبارة تحث المستخدمين على اتخاذ إجراء أو شيئاً مماثلاً، فتأكد من تضمينه في وقت قريب خلال عرض الفيديو، ومع مرور كل ثانية، هناك احتمال أكبر بأن يعجب جمهورك بالفيديو الخاص بك.
  • تجنب وضع كل القيمة في شريحة نهائية خلال العرض، لأنه من المرجح أن يخرج المستخدمون من الفيديو عندما يقترب من نهاية الفيديو.

الفيسبوك يضع الكثير من التركيز على مقاطع الفيديو في الآونة الأخيرة.  حيث تعرفنا على العديد من المشاهير أو المستخدمين الفعاليين عن طريق عدد كبير من مقاطع الفيديو خلال منشورات الفيسبوك، حيث يدفع الفيسبوك بشدة نحو الإعلانات على مقاطع الفيديو، والتي قد تكون جزءا كبيرا من النجاح الذي نشهده في الآونة الأخيرة.

المصدر:Socialbakers

 

5 حقائق لم تعرفها من قبل عن السوشيال ميديا

التسويق عبر وسائل الإعلام الاجتماعي ليست عملية سهلة، تحتاج إلى أن تكون مترقباً في كل وقت لمواكبة أحدث الاتجاهات والتطورات. مع تنوع وتعدد المنصات اليوم، تحتاج إلى استراتيجية محددة لتتناسب مع كل منصة. هناك 5 حقائق لا بد لك كمسوق التعرف عليها، نستعرضها كالتالي:

الحقيقة الأولى

يقول المسوقون أن المحتوى المكتوب أفضل من المرئي، تفيد الدراسات أن المحتوى المكتوب يلقى صدى أكبر من المحتوى المرئي، وعليه فإن الأعمال التجارية تحتاج إلى محتوى مكتوب بدلاً من المشاركات المرئية.

الحقيقة الثانية

يتوقع مستخدمو تويتر معدل استجابة سريع، حيث يتوقع أكثر من 50٪ من المستخدمين الرد على استفساراتهم بواسطة العلامة التجارية في غضون ساعة، في حين يحتاج أكثر من 70٪ من المستخدمين الرد على استفساراتهم في غضون ساعة. لذلك فإن تسجيل الدخول إلى تويتر مرة واحدة في الأسبوع لن يكون كافياً أبداً.

الحقيقة الثالثة

الجمعة هو أفضل الأيام للمشاركة على الفيسبوك، إذا كنت لا تحصل على ما يكفي من الإعجابات والتعليقات والمشاركات، لن تحقق علامتك التجارية الحضور المطلوب لدى متابعيك، نشر المحتوى العادي يوما بعد يوم هو أفضل وسيلة لجذب أكبر عدد متابعين على الفيسبوك، ويمكنك استغلال يوم الجمعة حيث تشير الدراسات إلى أنه يمكنك حصد أعلى نسبة من المشاركة في يوم الجمعة.

الحقيقة الرابعة

الفيسبوك، تويتر، بن إنترست تحتل أكبر إنتشار على مواقع التواصل الاجتماعي. يجلب التسويق عبر وسائل الإعلام الاجتماعي المزيد من المشاركات على شبكتك، وبالتالي المزيد من الأعمال التجارية على موقع الويب الخاص بك. تكمن المهارة في القدرة على تحويل هذه المشاركات على شبكة الإنترنت لزيادة المبيعات وليس فقط زيادة عدد الإعجابات والتعليقات والمشاركات. يحتل فيسبوك، وتويتر، وبن إنترست أكبر نسبة من المشاركات والتواصل بالمقارنة مع غيرها من منصات وسائل الإعلام الاجتماعي.

الحقيقة الخامسة

أكبر المؤيدين لك هم من يملكون عدد قليل من المتابعين على تويتر. 90٪ من الإشارات على تويتر تكون من قبل المستخدمين الذين يملكون أقل من 500 متابع، لكن المستخدمين الذين يملكون عدد أكبر من المتابعين، يقومون بإشارة واحدة مقابل كل 10 إشارات، لذلك بدلاَ من التركيز على المستخدمين الذين يملكون عدد كبير من المتابعين، عليك بالاهتمام بمن يملكون عدد أقل.

إلى جانب معرفة جميع تلك الحقائق، معرفة أنواع المحتوى التي تحقق نجاحاً على مواقع التواصل الاجتماعي يساعدك على تحديث خطتك التسويقية بما يتناسب مع اهتمامات الجمهور الذي تستهدفه وتركيز جهودك على إنشاء هذا النوع من المحتوى وتقليل الأنواع الأخرى التي لا تقع ضمن دائرة اهتمامهم مما يجعلك قادر على اتخاذ قرارات أكثر ذكاءاً في المستقبل.

هل تسرف الكثير من المال من أجل التوعية بعلامتك التجارية؟

هل تسرف الكثير من المال من أجل التوعية بعلامتك التجارية؟

يعد الوعي بنشر العلامة التجارية عنصرا أساسياً في التعريف بعلامتك التجارية أو خدمتك أو منتج جديد معترف به، إلا أن التكتيكات الكامنة وراء حملات التوعية بالعلامة التجارية ليست بسيطة بقدر ما يأخذها المسوقون أحياناً.
الوعي بالعلامة التجارية ليست مجرد لعبة للوصول إلى معظم الناس مع رسالتك، بل هي عبارة عن الوصول للزبائن للشراء، ليس فقط لأنه مقياس لمدى استجابة جمهورك للمحتوى الخاص بك، كما أنه يقلل من تكاليف الإعلان.

تعرف على أهداف الاعلان على فيسبوك
تكلفة الإعلانات غير الفعالة مرتفعة للغاية، فكلما كان المسوقون يستثمرون في وسائل التواصل الاجتماعي المدفوعة، يصبح من الخطر الإعلان عن المتغيرات التي تؤثر على التكلفة، ولا سيما نقاط الصلة بالفيسبوك، دون الانتباه إلى المتغيرات.
الفيسبوك يسمح للمسوقين طرق لا تعد ولا تحصى لبناء حملاتهم، ولكن بعض الطرق هي الأكثر أمانا من غيرها، في حين أن أهداف التوعية بالعلامة التجارية يمكن أن تكون فعالة في الوصول إلى عملاء جدد، إذا كان المسوقون غير متأكدين من جودة المحتوى واستهدافه سيكون مكلفا – مكلفا للغاية.

لسوء حظ المسوقين، حملات التوعية بالعلامة التجارية قد تكون غير مجدية في معظم الوقت، لا تستطيع العلامات التجارية سوى تحقيق متوسط نقاط الصلة بنسبة 3.2 لحملات التوعية بالعلامة التجارية، مما يعني أن نفقاتها الإعلانية لا تؤثر على الأشخاص الذين يتم الوصول إليهم.

هذا لا يعني أن الوعي بالعلامة التجارية كإعلان مكلفة، ولكن بالنسبة لكثير من المسوقين الذين لا يختبرون جودة المحتوى، هو كذلك بالتأكيد!
يجب أن يكون المسوقون على دراية بجميع المتغيرات، بدءا من الجمهور المستهدف، عروض الأسعار، وجودة المحتوى ويتعين عليهم ضبط هذه المتغيرات باستمرار لتحسين إنفاقهم الإعلاني.

كفاءة الإعلان هو الهدف الجديد
يحتاج المسوقون للتخطيط لحملاتهم بعناية، إن وجود رسالة قوية للمشاركة والمحتوى الذي يميز العلامة التجارية أمر بالغ الأهمية، حيث أن الإعلان بشكل فعال يجب أن يكون مدروساً من قبل المسوقين حرصاً على استراتيجية إعلاناتهم، يساعد اختنبار المحتوى المسوقين في تحديد القصص التي تناسب الجمهور بشكل أكبر واستخدام الإحصاءات المستندة إلى البيانات لتعزيز المحتوى لأفضل أداء وتساعد في تقليل المخاطر والتكاليف.
الفيسبوك هو الأكثر تنوعاً؛ لأنه يسمح للمسوقين أن يكونوا خلاقين في كيفية إنجاز حملاتهم، من حيث الوعي بالعلامة التجارية حتى إجراءات عملية البيع، تتوفر أهداف إعلانية متعددة لنقل العملاء نحو عملية شراء منتج معين، معرفة التكاليف المرتبطة بكل إجراء يسمح للمسوقين للإعلان بكفاءة وفعالية، وإستثمار الوقت والمال لإنشاء المحتوى الذي يفضله الجمهور.

المصدر: Social Bakers