ووردبريس Archives -

كيف تصل إلى تفاعل مليوني عبر فيسبوك؟

ما هو نوع المحتوى الأكثر تفاعلاً ؟ وما هي المنشورات التي يفضل المستخدمون التعليق عليها، الإعجاب بها أو مشاركتها ؟

هنالك العديد من النماذج التي حصلت على تفاعلات مليونية، فما هي الأسرار خلف هذا الانتشار الهائل لهذه المنشورات عبر فيس بوك، وكيف يمكننا الاستفادة من نجاحاتهم وهل نستطيع تقليدها ؟

في الواقع نحن لا يمكننا تكرار هذه النجاحات، إنما يمكننا أن نتعلم منها كيفية قياس وتحليل المحتوى الذي يحصل على تفاعل الجمهور بشكل أعمق وأدق، في هذا المقال سنناقش الآثار الواقعة على كتاب المحتوى والدروس المستفادة.

الجدولان في الأسفل يعرضان المحتويات والمنشورات الأكثر تداولاً ومشاركة لهذه السنة.

نوع المحتويات التي تناولتها المنشورات الأكثر تداولاً للعام 2017

عندما يكون الموضوع متعلق بالفيس بوك بالمحتوى، فالمحتوى الأكثر انتشاراً هو الفيديو، حيث كانت حصيلة المنشورات التي لا تحتوي على الفيديو 3 فقط من أصل 20 منشور، والتي كانت تشتمل على:

  • النصائح: 5 من 10 منشورات كانت عبارة عن نصائح.
  • المحتوى المذهل والملهم.
  • الطعام والوصفات: 5 من أصل 25 منشور كانت عبارة عن منشورات تخص الطعام.
  • الحيوانات الظريفة.
  • مقاطع الموسيقى.

ملاحظة: 4 من أصل 20 منشور كانت باللغة الإسبانية، وواحدة من أصل 20 كانت باللغة الفرنسية.

أفضل محتويات ومنشورات تمت مشاركتها عبر فيس بوك عام 2017

يظهر في الأسفل المجموع الكلي للتفاعل عبر فيس بوك، تويتر، لينكد إن وبينترست. باختصار، غالباً ما تشير المشاركات عبر فيس بوك إلى التفاعل “الإعجابات و التعليقات” حيث أن كلاهما قد يؤديان إلى مشاركة المنشور، إلا أنه يمكن أن يقول البعض أن المشاركة اقوى من الإعجاب، أما التعليق فهو أفضلهم جميعاً ولا يمكننا تجاهله، دعونا لا نخوض مطولاً في هذه الجدال ولنأخذ الأمور ببساطة.

مقاطع الفيديو الغنائية

المحتوى الأكثر مشاركة على فيس بوك لهذه السنة هو مقطع فيديو لأغنية ديسباسيتو والتي غناها المغني لويس فونس بالإضافة إلى مغني الراب ريكان لويس، هذه الأغنية حازت على أعلى وصول وانتشار في47 دولة حول العالم، وكانت الأغنية الأسبانية التي حازت على المرتبة الأولى ضمن 100 مرتبة في قائمة بيلبورد منذ عام 1996.

أما ثاني أكبر فيديو حصل على أفضل تفاعل هو مقطع أغنية للمغني إد شيران والذي وصل الى 10 مليون مشاركة، أما الفيديو الذي حصد المرتبة الثالثة هو أي هاف بين كرانج للمغنية برو ناكرين والذي وصل الى 4 ونصف مليون تفاعل.

كذلك حصلت مقاطع فيديو كل من كولك بلاي تايلر سويفت و انريكي اجلاسيس على اكثر من 3 مليون تفاعل عبر فيس بوك.

الأخبار الحصريه

الناس سرعان ما يشاركون نشرات الاخبار على فيس بوك، حيث أشارت إحصائية إلى أن أكثر من 44% من الأمريكيين يحصلون على الأخبار من خلال الفيس بوك سواء كانت وهمية وعارية عن الصحة أو صحيحة.

على أي حال المشاركة ممكن أن تكون مجزئة، وقد تكون بالعشرات بل وقد تصل إلى المئات من المقالات على نفس الموضوع.

يوجد في هذا المثال تقرير مبدئي وحصري عن انتحار تشيستر بنينغتون والذي كتب من خلال TMZ  the

suicide of Chester Bennington  والذي حاز على 7 مليون تفاعل عبر فيس بوك، هذه القصة تحديداً حازت على اهتمام إضافي ليس لأنه موسيقي فقط بل لأنه مات في قصة مأساوية جداً، حيث كان عنوانه الانتحار شنقاً.

الاختبارات المتداولة

أيضا كان للاختبارات تداول كبير عبر فيس بوك على عكس السنة الماضية والتي حققت تفاعل أقل، حيث تم نشر هذا الاختبار “واحد فقط من أصل 19 شخص يمكنهم تحديد هذه الأخطاء النحوية، هل يمكنك ذلك؟” من خلال Women.com وقد حاز على أكثر من 5 مليون مشاركة.

وكما أشرنا في التقارير والدراسات السابقة الاختبارات حصلت على مشاركات ولكن لم يقم أحد بالإشارة إليها، ربما لأنها كانت لمجرد التسلية وليست كمصدر دائم للمحتوى.

هذا الاختبار احتوى على 7 روابط من الخادم ماجستيك Majestic و15 رابط آخر من 5 خوادم مرتبطة بـ Moz على الرغم من وجود 5 مليون مشاركة، لذلك إن أردت الحصول على محتوى يصل إلى روابط أكثر فهنالك محتويات أفضل من الاختبارات.

وفقاً للنجاح الذي حققه هذا الاختبار في شهر يناير قام الموقع بوضع اختبار آخر وهو “هل يمكنك النجاح في اختبار القواعد المتقدم؟ ” والذي حاز على 3.7 مليون مشاركة. حيث تم الاعتماد على مقولة أحد الكتاب “اذا نجحت المحاولة كررها”، وقام الموقع بنشر أكثر من 200 اختبار لهذه السنة ونال 19 منها أكثر من مليون مشاركة لكل واحد على حدا.

ايضا حازت اختبارات الشخصية على تفاعل الناس حيث اهتمت بجعل المتابع يشعر بأن اجاباته ذكية وأنه شخص فريد ورائع.

حصل هذا الاختبار على اكثر من 3 مليون تفاعل على فيس بوك What State Should You Move To Based On Your Personality?  “ما هي الدولة التي عليك الانتقال للعيش فيها حسب نوع شخصيتك؟”

السفر والمغامرات

أيضاً كان للمنشورات المتعلقة بالسفر والمغامرات حصة كبيرة من اهتمام الجمهور حيث كان أحدها “هذا القطار يقودك إلى أجمل المناظر في أمريكا”.

القصص التي تأسر قلوب الناس

أحد القصص التي نشرت في إحدى الصحف الإلكترونية والتي حصلت على أكثر من 2.4 مليون تفاعل “قصة تأسر القلوب عن خبازي المكسيك” بعد مساندتهم مئات الضحايا الذين تعرضوا لفيضان اجتاح المنطقة.

أيضاً أحد الأمثلة على هذه القصص قصة المغني غارث بروكس الذي أعطى جيتاره لأحد معجبيه المصاب بالسرطان، حيث حازت هذه القصة على أكثر من 2.6 تفاعل.

الدراسات والبحوث

المقالات التي جاءت لتوضيح حقيقة علمية مثيرة للاهتمام “دراسة تؤكد أن الطفل بالترتيب الثاني في عائلته يرجح أن يكون مجرم أكثر من اخوته”، والتي اعتمدت على دراسات وبحوث قدمتها كل من جامعة أم آي تي، نورث ويسترن وأيضا جامعة فلوريدا حول النزعة الإجرامية للأشقاء، وقامت العائلات بمشاركتها على سبيل الفكاهة، وبعدها قام الأخ الأكبر بالإشارة إلى أخته الأصغر، وقد حصل هذا المنشور على تفاعل تجاوز 2 مليون.

أظهرت دراسة أخرى أنه “كلما خرجت مع أمك أكثر كلما زادت فرصة أن تعيش لفترة أطول”، أوضحت هذه الدراسة والتي أجرتها جامعة سان فرانسيسكو وجامعة كاليفورنيا، أن الوحدة تلعب دوراً كبيراً في تحديد عمر الكبار في السن، حصد هذا المنشور أكثر من 1.4 مليون تفاعل.

مقاطع الفيديو للحيوانات الظريفة

من أكثر المقاطع شعبية المقاطع التي تخص الحيوانات، وهذه المرة لم يكن الفيديو لقطة بل كان لحيوان الفقمة الذي أظهر مدى سعادته عن قيام احدهم بدغدغة بطنه، والذي حصل على 1.9 مليون تفاعل.

المنشورات السياسية

من أكثر المقالات مشاركة عبر هفينغتون مقالة تحمل وجهة نظر سياسية تحت عنوان “لا أعلم كيف أفسر لك ولكن ينبغي عليك الاهتمام بالآخرين”.

وحصلت كل من “الرئيس ترامب يطلب من العاطلين ترك الرفاهية والتوجه إلى العمل، الحقبة المجانية قد شارفت على الانتهاء”،  و”20 مليون مسلم ضد نظام داعش ووسائل الإعلام تتجاهل ذلك ” على أكثر من 3 مليون تفاعل.

من خلال ذلك نفهم أن الناس يقومون بمشاركة المنشورات السياسية لدعم وجهة نظرهم أو حزبهم الذي ينتمون إليه، وكلما زاد المقال حزبية كلما زادت المشاركات عليه بشكل كبير جداً مقارنة بعدد مرات الإعجاب.

الصور الجذابة

الصور الملهمة والمؤثرة حازت على كثير من المشاركات، كما في الصورة من بورد باندا والتي حصلت على أكثر من 1.6 مليون تفاعل عبر فيس بوك.

المحتوى الداعم لفئة معينة

كما في المقال الذي كتبته بيثاني جيكوبس والذي حمل رسالة وكان بمثابة مناشدة الى كل الأمهات في العالم لمشاركته “لكل أم مرهقة، انتِ كل شيء” حيث وصلت مجموعة التفاعلات عليه إلى أكثر من 1.6 مليون تفاعل.

المحتوى الصحي والتطبيق العملي

المحتوى المتعلق بالصحة هو أحد أكثر المنشورات المفضلة ومتابعة على فيس بوك، حيث يحمل معه أسرار العمر الطويل والعناية بالصحة، وقد حاز منشور قام بتطبيق فكرة مرض سرطان الثدي وآثاره من خلال حبة ليمون على أكثر من 1.2 مليون مشاركة عبر فيس بوك.

استطلاعات الرأي

قامت اتلانتيك بنشر مقالة حازت على أكثر من 700 ألف مشاركة و2,600 لينك، حيث كان عنوانها “هل قامت الأجهزة الذكية بتدمير جيل؟”.

أسرار الحياة والحب

اسرار الحياة السعيدة والطويلة أحد الموضوعات التي تجذب الانتباه وخصوصاً اذا جاءت بسياق علمي، كما في المثال التالي” علم الأعصاب الجديد يكشف لك عن 4 عادات تجلب السعادة لحياتك.

الرياضة

واحدة من النماذج التي نشرت باللغة الأسبانية والتي كانت من ضمن أعلى 20 منشور تفاعلاً عبر فيس بوك، والتي كانت عبارة عن صورة لميسي حيث حصلت على أكثر من 5 مليون إعجاب وردود الفعل الأخرى.

الطعام

حققت مقاطع الفيديو الخاصة بوصفات الطعام نجاح كبير حيث كانت هذه المنشورات من ضمن أعلى 10 منشورات تفاعلاً عبر فيس بوك، كان من ضمنها منشور “8 نصائح لإعداد فطيرة بطريقة سهلة”  والذي تم نشره من قبل صفحة سويمي، حيث حقق 270 مليون مشاهدة، 5 مليون مشاركة، 2 مليون إعجاب، وأكثر من 130 ألف تعليق.

 

الأفكار التكنولوجية الملهمة

إحدى أكثر المحتويات المحببة إلى الناس الأفكار التكنولوجية الملهمة، كما في فكرة القارب الذي كان يستخدم لجمع البلاستيك من البحر والذي حاز على أكثر من 3.8 مليون مشاركة وأكثر من 1.4 مليون إعجاب وغيرها من ردود الفعل.

الخلاصة:

كما تحدثنا سابقاً لا يمكننا تكرار هذه النجاحات بشكل حرفي، أيضاً يجب أن نلاحظ أن حجم الجمهور على فيس بوك يؤثر بشكل كبير على الوصول لأكبر عدد منهم، لذلك عليك الاهتمام ببناء جمهورك.

أظهرت الأبحاث أن الناس يشاركون ويتفاعلون مع المنشورات ذات الصلة بالتالي:

-مقاطع الموسيقى بمختلف اللغات، وكانت أكثر ثلاث لغات: الانجليزية، الأسبانية والتايوانية.

-مقاطع الفيديو التي تقدم نصائح وأسرار.

-الطعام والوصفات.

-مقاطع الفيديو والصور الملهمة.

-القصص الآسرة للقلوب والتي تقدم قصصاً حقيقية عن الناس أو الحيوانات.

-المحتوى الموجه لمجموعة معينة شاملاً (المنشورات السياسية، الرياضة، وجهات النظر)

-الأخبار، الدراسات والبحوث العلمية.

أكثر المنشورات مشاركة هي تلك التي تحتوى على مقاطع فيديو، والمثير للاهتمام أن الفيديوهات التي يتم رفعها على الفيس بوك بشكل مباشر تحصل على تفاعل أكبر بكثير من تلك التي يتم نشرها على المواقع الإلكترونية.

عادة ما يكون عدد الإعجابات والتفاعل على المنشور أكبر من المشاركات، ولكن توجد العديد من الأمثلة كما ذكرنا سابقا تحصل على مشاركات بشكل أكبر من الإعجابات مثل وصفات الطعام والأخبار التقنية.

 

آراء خبراء التسويق

ماري سميث: يؤكد رواد وخبراء التسويق عبر فيس بوك بأن لا ينجرف المسوقين خلف هذه الدراسات والأبحاث بسرعة كبيرة. “قد يعتقد البعض أن النجاح في فيسبوك خاص بالأعمال التجارية من المؤسسات إلى الأفراد B2C، أو المشاهير أو العلامات التجارية ذات الميزانيات الضخمة”.

“هناك قيمة كبيرة لهذه المنشورات لغناها بالبيانات التي تتماشى تماماً مع استراتيجية فيسبوك التي تركز على الفيديوهات خلال العامين الفائتين، فما لا شك فيه أن فيسبوك يعطي أولوية كبيرة لمحتوى الفيديو- بما فيه البث المباشر- للظهور أولاً في صفحة تغذية الأخبار”.

أصبح فيس بوك ينافس منصات البث التلفزيوني المباشر، مثل يوتيوب، ونيتفلكس، وأمازون وغيرها من المنصات.

نالت الفيديوهات القصيرة النجاح عبر فيس بوك ولكن الشركات تشجع على إطالة مدة الفيديو الآن.

يقوم فيس بوك الآن باختبار الفيديوهات الإعلانية القصيرة والتي تتراوح مدتها من 5 الى 15 ثانية، لذلك نتوقع أن تزيد نسبة الوصول والمشاهدات للفيديوهات الطويلة.

المفتاح هو خلق مقاطع فيديو ذات محتوى عالي الجودة؛ حتى تحصل على نسبة مشاركة وإعجاب أكبر.

ما تحتاج للتركيز عليه للعام 2018:

  • هل يمكنك تحويل المحتوى الذي تملكه والخبرة الى فيديو تعليمي صغير يقدم نصائح خلال حوالي 90 ثانية عبر فيس بوك؟
  • تسليط الضوء على قصص لأشخاص حقيقيين في عملك من خلال مقطع فيديو، مثال قصص نجاح المستهلكين، فريق العمل، أو القصص العاطفية المؤثرة التي كان لعملك تأثير كبيرة عليها.
  • كن حريصاً على استخدام لقطات الفيديو التي تشد انتباه المستهلك في أول ثلاث ثوانِ منه.

 

مات نيفارا: مسؤول منصات التواصل الاجتماعي في نيكست ويب يعتقد أنه توجد العديد من الشكاوي والتنبؤات من قبل  الناس خلال هذه السنة بخصوص إنتاج الفيديو، هذا صحيح قد يحتاج إنتاج الفيديو إلى تكلفة إضافية وربما جهد كبير جداً ولكن نسبة الوصول والتفاعل عليه ستكون مرغوبة واستثنائية.

القلق والخطر الأكبر يظهر مع قدوم عام 2018 للناشرين الذين بنوا استراتيجياتهم التسويقية اعتماداً على الفيديو بشكل أساسي، حيث أن مارك زوكربرج قد يغير اللوغارتمية الخاصة ب 2017 لغاية معينة.

التغير المستمر للوغارتمية الخاصة بفيسبوك أفقد كتاب المحتوى صبرهم، ولسوء الحظ هم عاجزون عن إبداء آرائهم بهذا الخصوص، ولا خيار لديهم سوى المتابعة والمحاولة من جديد أو الاستلام لذلك.

ما يمكن استخلاصه وفقاً لما قمنا باستعراضه سابقا والتحليلات التي ذكرناها عن أكثر المحتويات انتشاراً وعلى رأسها مقاطع الفيديو، يرجح أن يتم تطوير منصات الفيديو عبر فيس بوك لتصبح مقاطع الفيديو الطويلة هي المحتوى الأكثر تفاعلاً وانتشاراً للعام 2018.

 

مترجم عن موقع Buzzsumo

 

هل تسرف الكثير من المال من أجل التوعية بعلامتك التجارية؟

هل تسرف الكثير من المال من أجل التوعية بعلامتك التجارية؟

يعد الوعي بنشر العلامة التجارية عنصرا أساسياً في التعريف بعلامتك التجارية أو خدمتك أو منتج جديد معترف به، إلا أن التكتيكات الكامنة وراء حملات التوعية بالعلامة التجارية ليست بسيطة بقدر ما يأخذها المسوقون أحياناً.
الوعي بالعلامة التجارية ليست مجرد لعبة للوصول إلى معظم الناس مع رسالتك، بل هي عبارة عن الوصول للزبائن للشراء، ليس فقط لأنه مقياس لمدى استجابة جمهورك للمحتوى الخاص بك، كما أنه يقلل من تكاليف الإعلان.

تعرف على أهداف الاعلان على فيسبوك
تكلفة الإعلانات غير الفعالة مرتفعة للغاية، فكلما كان المسوقون يستثمرون في وسائل التواصل الاجتماعي المدفوعة، يصبح من الخطر الإعلان عن المتغيرات التي تؤثر على التكلفة، ولا سيما نقاط الصلة بالفيسبوك، دون الانتباه إلى المتغيرات.
الفيسبوك يسمح للمسوقين طرق لا تعد ولا تحصى لبناء حملاتهم، ولكن بعض الطرق هي الأكثر أمانا من غيرها، في حين أن أهداف التوعية بالعلامة التجارية يمكن أن تكون فعالة في الوصول إلى عملاء جدد، إذا كان المسوقون غير متأكدين من جودة المحتوى واستهدافه سيكون مكلفا – مكلفا للغاية.

لسوء حظ المسوقين، حملات التوعية بالعلامة التجارية قد تكون غير مجدية في معظم الوقت، لا تستطيع العلامات التجارية سوى تحقيق متوسط نقاط الصلة بنسبة 3.2 لحملات التوعية بالعلامة التجارية، مما يعني أن نفقاتها الإعلانية لا تؤثر على الأشخاص الذين يتم الوصول إليهم.

هذا لا يعني أن الوعي بالعلامة التجارية كإعلان مكلفة، ولكن بالنسبة لكثير من المسوقين الذين لا يختبرون جودة المحتوى، هو كذلك بالتأكيد!
يجب أن يكون المسوقون على دراية بجميع المتغيرات، بدءا من الجمهور المستهدف، عروض الأسعار، وجودة المحتوى ويتعين عليهم ضبط هذه المتغيرات باستمرار لتحسين إنفاقهم الإعلاني.

كفاءة الإعلان هو الهدف الجديد
يحتاج المسوقون للتخطيط لحملاتهم بعناية، إن وجود رسالة قوية للمشاركة والمحتوى الذي يميز العلامة التجارية أمر بالغ الأهمية، حيث أن الإعلان بشكل فعال يجب أن يكون مدروساً من قبل المسوقين حرصاً على استراتيجية إعلاناتهم، يساعد اختنبار المحتوى المسوقين في تحديد القصص التي تناسب الجمهور بشكل أكبر واستخدام الإحصاءات المستندة إلى البيانات لتعزيز المحتوى لأفضل أداء وتساعد في تقليل المخاطر والتكاليف.
الفيسبوك هو الأكثر تنوعاً؛ لأنه يسمح للمسوقين أن يكونوا خلاقين في كيفية إنجاز حملاتهم، من حيث الوعي بالعلامة التجارية حتى إجراءات عملية البيع، تتوفر أهداف إعلانية متعددة لنقل العملاء نحو عملية شراء منتج معين، معرفة التكاليف المرتبطة بكل إجراء يسمح للمسوقين للإعلان بكفاءة وفعالية، وإستثمار الوقت والمال لإنشاء المحتوى الذي يفضله الجمهور.

المصدر: Social Bakers